.

دراما ميديا

دراما ميديا

(من اليمين: عبد الحق الزروالي- عمر الرويضي- الطاهر الطويل)

شدد الفنان المسرحي عبد الحق الزروالي على ضرورة الحفاظ على مبادئ المونودراما، والتي لخصها في "نص درامي وممثل لا يمثل". مشيرا في الآن ذاته إلى أن ذلك لا يخرج هذا النوع من الدراما عن المسرح في قواعده الأساسية.

ودعا الزروالي أيضا، في ندوة توقيع كتاب "المسرح الفردي بالمغرب" لصاحبه الناقد والصحافي الطاهر الطويل بمهرجان مونو تياترو أمس الأحد 14 أكتوبر 2018 بالدار البيضاء، إلى عدم الخلط بين "الوان مان شو" والمسرح الفردي، فالأول، حسب الزروالي دائما، له سماته الخاصة به، أما الثاني فهو شكل مسرحي خالص، ليس غرضه السخرية أو التنشيط، مؤكدا على ارتباطه بالأدب، لا سيما النص الدرامي، الذي يعمل على ضبطه في الحوار شكلا ومضمونا، إذ يعد كلماته وحروفه في النص كله دون حشو أو ما سواه.

كما نفى رائد المسرح الفردي أن تكون ممارسة المونودراما هروبا من التكاليف المادية أو التزامات الإنتاج التي يفرضها العمل ضمن فرقة مسرحية، ساردا في سياق ذلك مجموعة من الشروط القاسية والصعبة التي يفرضها الاشتغال في هذا الشكل من الفن المسرحي، ومنها الإكراهات التي تجعل من الممثل، والكاتب، والمخرج، ومنسق العروض شخصا واحدا، بسبب صعوبات المسرح الفردي.

وتجدر الإشارة أن ندوة تقديم كتاب الطاهر الطويل، التي أدارها الباحث عمر الرويضي، بُرمِجَت بعد نهاية العرض المونودرامي "لن أموت في المنفى" للفنان المسرحي الفلسطيني غنام غنام، ضيف الدورة الحالية لمهرجان "مونو تيارترو" الذي يشرف على تنظيمه مسرح أبعاد برئاسة الأستاذ والمخرج المسرحي عبد المجيد شكير، واحتضن فعالياته المركب الثقافي كمال الزبدي ما بين 12 و14 أكتوبر 2018 بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء.

الثلاثاء, 09 تشرين1/أكتوير 2018 09:46

مسرحية «أفرزيز» في جولة بثلاث مدن جنوب المغرب

برمجت فرقة فضاء مسرح تافوكت بالدار البيضاء العرض المسرحي أفرزيز لمخرجه بوسرحان الزيتوني لتقديمه بمسارح وطنية جنوب المغرب، وذلك ضمن برنامج توطينها المسرحي للموسم الثقافي الجاري 2018-2019.

وتشمل الجولة، حسب مشرفها خالد بويشو، كل من مدينة تيزنيت (المركز الثقافي محمد خير الدين)، وأكادير (المركز الثقافي آيت ملول)، ومراكش (المركز الثقافي سيدي رحال)، أيام 12-13-14 أكتوبر على التوالي.

ونقرأ في الورقة التقنية للعرض أن المسرحية تحكي عن حنظلة الذي يقبض عليه ذات ليلة دون أن يعرف تهمته، ويزج به في السجن، ليظل فيه ستة أشهر دون جريرة، ويخبرنا ثنائي الرواة أنه رجل مسالم، يعمل "عداد فراطة في بنك الازدهار"، يشكل تناقضا حادًا بين عدم امتلاكه للنقود، وعمله اليومي في عدها، ويعلن هو أنه يعيش دوما "جوار الحائط"، مستكينا وهاربا من أية مواجهة، ويوفر للقرش الأبيض كي ينفعه فيما بعد، وهو ما سيدركه في السجن، حيث يجب عليه أن يدفع كل ما اذخره رشوة لسجانيه كي يسمحوا له بالخروج من السجن، فيعود لزوجته ليجدها قد حولت بيته لماخور، وتطرده من البيت مدعية عدم تفهمها لسر غيابه، بل ومتهمة إياه بالخيانة!!، كما يطرد من عمله لتغيبه عنه دون إذن أو مبرر معقول وبعد مغامرات بين المستشفى والشعوذة يستفيق حنظلة على مرارة العالم وسطوته وتجريده للذات من وجودها.

وفي تصريح لمخرج العمل بوسرحان الزيتوني حول هذا المنجز المسرحي قال أنه يأتي ضمن تجربة "التعاون مع المسرح المغربي الناطق بالأمازيغية، والذي يسعى للانفتاح على المسرحيين المغاربة بعيدا عن عوائق اللغة وايمانا بالمشترك الوجداني التاريخي والحضاري".

وفيما يتعلق بموضوع المسرحية، المعدة عن مسرحية "رحلة حنظلة" لسعد الله ونوس، صرح مخرجها بأنها "مسرحية السؤال في الإنسان وجودا وهوية، ضد كل محاولات المحو التي تطاله والسياجات التي تنكر عليه الحق فكرا وتعبيرا ووجودا". إذ "نقدم في "أفرزيز" تجربة كوميدية نقدية ساخرة ضد واقع السلب والاستلاب الذي يعاني منه الإنسان البسيط في مجتمع تتراجع فيه القيم في دهاليز مظلمة يزيدها الخوف قتامة". حسب الزيتوني دائما.

أما بخصوص الاختيارات الجمالية للعمل، فقد تحكمت فيها "الرغبة في المساهمة في تطوير المنجز الأمازيغي مسرحيا من جهة أولى، والحفر في جزء كبير من تكويننا الثقافي والجمالي من جهة ثانية". يضيف الزيتوني.

وعلى المستوى التقني، يعتبر الزيتوني أن "العمل استمرار للتجربة المسرحية التي قدت منذ سنوات في البحث عن مسرح بحث وتجريب بدون اغتراب عن الذات، مسرح لا يختفي وراء المساحيق ولا تتراجع فيه القضية المسرحية. لهذا يجد المتلقي في المسرحية كل ألوان الحياة من تمثيل وغناء ورقص في ثوب من الكوميديا السوداء المرة بمرارات الحياة".

وتجدر الإشارة أن المسرحية من تأليف الكاتب السوري سعد الله ونوس، وإعداد وإخراج بوسرحان الزيتوني، فيما تكلف بـ"تمزيغ" النص الكاتب محمد بنسعود، أما الإدارة والإشراف الفني والتقني فكانت من طرف الفنان خالد بويشو.

أعلن مهرجان مراكش الدولي للمونودراما النسائية عن شروط الترشح للمشاركة في دورته الرابعة المزمع تنظيمها ما بين 23 و27 يناير من السنة المقبلة 2019 بمدينة مراكش.

ويتضمن ملف الترشح، وفق بلاغ توصلنا به من إدارة فرقة دراما للمسرح والسينما المشرفة على تنظيم المهرجان، من الوثائق التالي:

  • طلب المشاركة يرسل عبر البريد الإلكتروني
  • ملصق المسرحية
  • ملخص عن المسرحية المرشحة باللغة العربية والفرنسية
  • مقاطع فيديو للمسرحية المرشحة مصورة بجودة عالية إما على قرص مدمج أو رابط على اليوتوب أو إرسال الفيديو على الإيميل المبين أسفله
  • صور واضحة مأخوذة من أطوار المسرحية المرشحة
  • بطاقة تقنية عن المسرحية (التوقيت/ اللغة المستعملة/ أسماء فريق العمل /التصور السينوغرافي + حاجيات الإضاءة)

وقد حددت الإدارة أجل أقصاه قبل 10 نونبر2018 لاستقبال الملفات والأعمال المسرحية الراغبة في المشاركة، بشرط أن لا يتجاوز توقيت العرض 45 دقيقة ولا يقل عن 30 دقيقة، وأن لا يتعدى أعضاء الفرقة أربعة أفراد على الأكثر.

وتجدر الإشارة أن هذه التظاهرة المسرحية تنظم بشراكة فنية بين فرقة دراما للمسرح والسينما بمراكش وفضاء دروب الثقافي من تونس.

تستعد فرقة محترف الفدان لتقديم عرضها المسرحي الجديد إيسلي يوم الجمعة 31 غشت الجاري بمدينة تطوان، والذي يتزامن هذا الموسم مع ذكرى مرور 174 سنة على المعركة الشهيرة بين المغرب والقوات الفرنسية الغازية خلال القرن 19، والمؤرخة بـ 14 غشت 1844.

وتجسد المسرحية، وفق تعبير بلاغ توصلنا به، "أسمى ملاحم البطولات الوطنية وأبرز معاني التضامن المغربي المغاربي تجاه الأشقاء في الجزائر ضد الاحتلال الفرنسي".

ويسعى محمود الشاهدي، مخرج العمل، إلى "تسليط الضوء على هذه الحقبة المهمة من التاريخ المغربي والتعريف بملامحها في قالب مسرحي درامي"، من خلال "مسرحة الفضاءات التاريخية"، وفق تعبير البلاغ دائما.

ويساهم في تشخيص العمل، الذي ألفه الكاتب المسرحي أحمد السبياع، مجموعة من الممثلين المغاربة وهم: هاجر الشركي، وعصام الدين محريم، رضا الدغمومي، سارة بواتي، ومحسن حمود، سنوغرافيا وإضاءة رشيد الخطابي، وملابس سناء شدال.

وتجدر الإشارة أن هذا العمل المسرحي تنجزه فرقة محترف الفدان للمسرح بتطوان بدعم من وزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة، في إطار دعم الإنتاج المسرحي لموسم 2018.

(الممثلة فاطمة الزهراء أهونان)

أعلنت فرقة تافوكت للإبداع المسرحي عن قائمة الفرق المسرحية وعروضها المشاركة في الدورة الرابعة لمهرجان الدار البيضاء الدولي للمسرح الأمازيغي المزمع عقده في الفترة المتراوحة بين 6 و9 شتنبر 2018.

وتندرج الأعمال الأربعة المنتقاة من طرف للجنة التحكيم بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط ضمن إنتاجات سنة 2017، والتي استجابت، حسب بلاغ توصلت به دراما ميديا، لدفتر التحملات المحدد من طرف مؤسسة المعهد وأرسلت أعمالها المرشحة خلال الآجال المحددة سلفا، وذلك في إطار الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية صنف المسرح، التي تحتضنها فرقة تافوكت للإبداع المسرحي بالعاصمة الاقتصادية.

وفيما يلي لائحة الفرق المنتقاة:

  1. فرقة الريف للمسرح الأمازيغي من مدينة الحسيمة بمسرحية: في أعالي البحار. للمخرج يوسف العرقوبي
  2. فرقة درامازيغ من مدينة تزنيت بمسرحية: تيساتين.للمخرج محمد بلقايد أمايور.
  3. فرقة أباراز للابداع الفني من مدينة أكادير بمسرحية: ألوان الشوق. للمخرج يوبا أوبركا.
  4. فرقة مواهب الريف للثقافة والفنون من مدينة الحسيمة بمسرحية: لاكاب. للمخرج محمد افقير.

كما يستضيف المهرجان مجموعة من العروض المسرحية المحترفة المنتجة برسم هذا الموسم 2018 بدعم من وزارة الثقافة والاتصال وهي:

  1. فرقة مسرح تافوكت من مدينة الدار البيضاء بمسرحية: أفرزيز. للمخرج بوسرحان الزيتوني
  2. فرقة رويشة للثقافة والفنون من مدينة الخميسات بمسرحية: شارظ ن ييظان. للمخرج أحمد حمود
  3. فرقة آفاق الجنوب للفنون الدرامية من مدينة أكادير بمسرحية: استرا. للمخرج محمد أيت سي عدي
  4. فرقة أكبار للثقافة والفنون من مدينة تيزنيت بمسرحية: إجلا نوفات. للمخرج حسن بديدة
  5. علاوة على مسرحية– الحب كان بعيدا عني بخطوة –للمخرج السويدي – الكردي زاهر آبا رش لفرقة الفنون الجميلة الكردية / السليمانية – كردستان العراق.
  6. وفرقة أناروز من مدينة الدار البيضاء بمسرحية: تاوجا. للمخرج صالح بوراخ
  7. وفرقة مسرح تافوكت من مدينة الدار البيضاء بمسرحية: أوبيريت أرکانة، (مسرحية غنائية)، للمخرج خالد بويشو. 

وتضم لجنة تحكيم مهرجان الدار البيضاء الدولي للمسرح الأمازيغي، التي يرأسها الأستاذ مولاي أحمد بدري في دورته الرابعة، في عضويتها الأساتذة والنقاد التالية أسماؤهم: إدريس ازضوض، ومصطفى رمضاني، وزهرة مكاش، وفؤاد أزروال، وعبد السلام بومصر، وعبد المجيد ازوين.

وجدير بالذكر أن المهرجان سيعرف، وفق البلاغ دائما، تنظيم ندوتين فكريتين وورشتين تكوينيتين بمشاركة وتأطير ثلة من المبدعين والنقاد المهتمين بالفن الدرامي.

قدمت فرقة مسارات للإبداع الفني والثقافي، ليلة الثلاثاء 31 يوليوز 2018 بقاعة علال الفاسي، العرض ما قبل الأول  لمسرحية "زهر وشوك"، وهو عمل مقتبس عن مسرحية "الكونتنير" للكاتب المسرحي عباس الحايك، وذلك بدعم من وزارة الثقافة والاتصال، وبتعاون مع المسرح الوطني محمد الخامس، ودار الثقافة بالصخيرات.

وتتناول المسرحية، التي قدمت بمسرح علال الفاسي بالرباط، حياة زوجين مرا بمراحل متباينة جعلتهما يعيشان تجارب حياتية بحلوها ومرها، وضعت علاقتهما على المحك. فبداية علاقتهما اتسمت بالألفة والتودد بحكم علاقة الجوار. بعدها تطورت لتصبح حبا، فانتهى بهما الأمر بالزواج وإنجاب طفلين. إلا أن تكاليف الحياة وتعقيداتها جعلتهما يعانيان كثيرا، نظرا لهزالة مدخول الزوج «ناجي» الذي كان يشتغل بإحدى الصيدليات بأجر زهيد، إضافة إلى أن تربية الطفلين دفع الزوجة «صابرة» مضطرة إلى التخلي عن عملها كأستاذة مادة الموسيقى لتلازم البيت من أجل الاعتناء بهما.

وقد كان استمتاع الجمهور الحاضر واضحا، حيث تتبع فرجة مسرحية ذات طابع تركيبي، عبارة عن لوحات متوالية واحدة تلو الأخرى، وبأسلوب متميز حسب توالي أحداث القصة. كما أن الفضاء يتحول من مشهد إلى آخر باستمرار الفرجة تحت أضواء خافتة تجعل قطع الديكور تلعب دورها الوظيفي بامتياز. لتجعل الشخصيات تنسجم مع أجواء الفضاءات الدرامية التي تمر فيها الأحداث بتصور سينوغرافي وتقني مكن المتتبع من السفر من لوحة إلى أخرى بسلاسة.

كما أن الممثلين برهنوا على كفاءة واحترافية عاليتين في أدائهم للأدوار المسندة إليهم، إذ كان توزيعا موفقا للمخرج سعيد باهادي، تحقق معه تجاوب في الأداء، بين المبدعين: عبد الكبير الركاكنة، في دور "ناجي"، والفنانة ضحى أزمي في دور "صابرة". وقد نال أداؤهما إعجاب المشاهدين الذين وجدوا في هذا العرض المسرحي ضالتهم.

وفيما يلي بطاقة تقنية للعمل:

- التشخيص: عبد الكبير الركاكنة، ضحى أزمي، عبدو جلال.

- إعداد النص: ضحى أزمي عن مسرحية «الكونتنير» للكاتب والناقد المسرحي عباس حايك.

- سينوغرافيا وإخراج: سعيد باهادي.

- مساعد الإخراج: ندى.

تنظم جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان الدورة السابعة لليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان يومي 29 و30 يونيو 2018 بباحة المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط حول موضوع "الحق في الصحة".

وتتناول هذه الدورة الحق في الصحة، باعتباره أحد ركاز الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (المادة 25) والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وذلك من زاوية سينمائية من خلال عرض أفلام على مدى ليلة كاملة تتناول مختلف القضايا المتعلقة بالصحة، على أن يعقبها في اليوم الموالي تنظيم مائدة مستديرة تضم خبراء وفاعلين مؤسساتيين وجمعويين معنيين بالمضوع.

وستنطلق الليلة البيضاء للسينما والحق في الصحة في اليوم الأول بأمسية لعرض الأفلام في الهواء الطلق وبالمجان في وجه الجمهور انطلاقا من الساعة (20:45)  وتستمر حتى طلوع الشمس. ويضم برنامج الليلة أيضا أفلاما روائية ووثائقية، قصيرة وطويلة، من ستة بلدان كما يلي:

-      "سبيطار،"  عثمان بلافريج، المغرب (2016(

-      "حالة الجنون،" فرانسيشكو كورديو، إيطاليا (2013(

-      "أنا دانيال بليك"، كين لوتش، المملكة المتحدة (2016(

-      "ميسترال"، آن دوفين جوليان، فرنسا (2016(

-      "يا عمري"، هادي زكاك، لبنان (2016(

-      فرقة "لاكي سبيشيالز"، ريا رانغاكا، جنوب إفريقيا (2017(

 وفي اليوم الموالي، أي ليلة السبت 30 يونيو 2018، على الساعة السادسة مساء (18:00)، ستحتضن قاعة ندوات المكتبة الوطنية للمملكة المغربية لقاء مناقشة حول موضوع الحق في الصحة في منظومة الأمم المتحدة، وفي الاجتهاد القضائي للمحكمة الأمريكية لحقوق الإنسان، وفي السياسة الوطنية للصحة. وقد دُعِي لإغناء النقاش في هذا اللقاء كل من:

إيرانديرا نوهيمي فاسكي، باحثة في حقوق الإنسان، بالمديرية العامة للدراسات والنهوض بحقوق الإنسان وتطويرها، محكمة العدل العليا للأمة، المكسيك

مريم بيكدلي، ممثلة منظمة الصحة العالمية بالمغرب، صيدلانية وحاصلة على دكتوراه في علوم الصحة العمومية بجامعة بروكسيل الحرة؛

د. عزيز رحالي، نائب منسق الائتلاف من أجل الحق في الصحة بالمغرب، عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، منسق المنتدى الاجتماعي العالمي حول الصحة والحماية الاجتماعية، منسق حركة صحة الشعوب (PHM) بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يذكر أن الليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان تنظم من لدن جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان بدعم المنظمة العالمية للصحة  والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، والمنظمة الدولية للهجرة والمعهد الثقافي الإيطالي بالرباط وشركة «Quizzical Pictures».

يذكر أن جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان تنظم سنويا العديد من الأنشطة الرئيسية: لقاءات "أقول سينما وحقوق الإنسان"، و"صباحيات الأطفال" المنظمة كل شهر في مدن الرباط، الدار البيضاء، القنيطرة، طنجة، زاكورة، وأكادير، ولقاء "ماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان" (كل ثلاثة أشهر)، إضافة إلى الدورات السابقة لليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان التي تناولت على التوالي مواضيع "الربيع العربي" (سنة 2012)، "حقوق النساء" (2013)، "العدالة" (2014)، "الهجرة" (2015)، "حقوق الطفل" (2016)، "الحق في التربية" (2017)، اختارت الجمعية أن تسلط الضوء في دورة سنة 2018 على موضوع "الحق في الصحة".

تترأس الإعلامية المغربية فاطمة الإفريقي لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية القصيرة بمهرجان وجدة المغاربي السابع للفيلم، الذي سيحتضن جانبا من أنشطته (عروض الأفلام وحفلي الافتتاح والاختتام بشكل خاص) مسرح محمد السادس من 23 إلى 27 يونيو الجاري.

وتضم اللجنة، إلى جانب الإفريقي، كلا من الناقد والصحافي الهندي نيرمال دهار، والمنتجة المغربية رشيدة السعدي، والممثلتين المغربيتين صونيا عكاشة وسهام أسيف.

وتتبارى على جوائز هذه المسابقة 12 فيما من الدول المغاربية الخمس وهي: "روجولة" لإلياس الفارس، و"ألس" لفيصل بن، و"عودة الملك لير" لهشام الوالي (من المغرب)، و"إنساني" لعصام تعشيت و"أرض شاسعة" للطيفة سعيد و"الصفحة البيضاء" لمحمد نجيب العمراوي (من الجزائر)، و"آية" لمفيدة فضيلة، و"أسرار الريح" لإيمان الناصري بولوس، و"عندما ينطلق صراخ السماء" لقيس مجري، و"الحب السريع" لشكري روحى (من تونس)، و"أجراس" لمي مصطفى إيخو (من موريطانيا)، و"جثة ناجي" لرؤوف بعيو (من ليبيا).

قدم مركز أكبار للدراسات والأبحاث عرضه المسرحي التراثي "أسريسر ذهبو" مساء يوم الاثنين الماضي 11 يونيو 2018 بقاعة العروض "المسيرة" بمدينة طانطان، وذلك بشراكة مع مؤسسة المكار بالمدينة. إذ تفاعل الجمهور المحلي مع مشاهد الحكاية التراثية الممسرحة ونالت إعجابه، بحكم أنها تمثل الثقافة الحسانية بشكل خاص، والصحراوية بشكل عام.

وامتلك هذا العرض المسرحي، حسب تصريح صحفي لمخرجها الباحث اسليمة أمرز، "مستويات متعددة من رؤى السرد والأداء وتوظيف تقنية مسرح خيال الظل لتقريب أحداث الحكاية من تمثل المتفرج، وإبراز اختلاف الجذور الاجتماعية والأبعاد النفسية للشخصيات كمبة وأسريسر ذهبو"، حيث اعتمد العمل على ما أسماه المخرج بالإخراج الركحي، عبر "خلق مرآة وهمية في عمق العرض تقدم مجموعة من الدلالات عبر ظلال الممثلين الآتية من وراء قطعة الثوب الأبيض، ومن أهمها تعدد الرموز والرؤى والأحداث والصراع القائم بين الرجل والمرأة من جهة وصراع القيم من جهة ثانية". يضيف مصدرنا دائما.

 

أما السينوغرافيا، فقد تم تصميمها، حسب ما أفادنا به دراماتورج العمل، بما "يناسب طبيعة النص الحكائي، حيث تم تقسيم الركح إلى قسم خاص باللعب من وراء خيال الظل وأمامه، وقسم ثان هو فضاء الحكي الذي يحيل مباشرة على الصحراء، من خلال تشييد خيمة صحراوية وتأثيثها ببعض القطع التراثية المأخوذة من الثقافة الحسانية، كالملابس والحلي، واستثمار الشعر الحساني، والأمثال الشعبية، وطقس "تاغروين"، الأمر الذي أنتج، حسب "أسليمة" دائما، "آفاقا للإيهام المسرحي، الشيء ساعد على "إتمام عنصر التواصل وتحقيق أفق انتظار التلقي". وفق تعبير محدثنا دائما.

أما بخصوص تمية العرض، فقد أفاد مصدر دراما ميديا نفسه، أنها "لامست موضوع المرأة في المجتمع الحساني، من خلال إبراز مكانتها وأبعادها التربوية والنفسية والاجتماعية والرمزية التي تضطلع بها داخل المجتمع الصغير(الأسرة) والمجتمع الكبير، حيث تم رصد البعد القيمي والفكري والوظيفي للمرأة الصحراوية".

وبعد انتهاء العرض تم توزيع مجموعة من الشواهد التقديرية المقدمة من لدن مركز "أكبار" لبعض الفعاليات الثقافية والجمعوية والمؤسساتية بإقليم الطنطان، بمواكب لمجموعة من المنابر الإعلامية المرئية والمكتوبة، علاوة على بعض الباحثين والمهتمين بثقافة الصحراء من دكاترة وأساتذة وطلبة.

وفيما يلي طاقم العمل:

-      الإخراج: المختار أمجيديلة

-      دراماتورجيا: اسليمة أمرز

-      المؤثرات الصوتية والإنارة: فؤاد رشيد

-      التشخيص: الزهرة الناب (الجدة راوية)، ومريم الكراب (أسريسر ذهبو)، وبوبة علوات (كمبة)، المستاوي محمد (أخ أسريسر ذهبو)، وحمزة المهنديز (زوج أسريسر ذهبو)، والنوعة الزكاوي (حفيد الجدة الأول)، ويوسف الزكاوي (حفيد الجدة الثاني).

-      الملابس والماكياج: للزهرة الناب

-      المحافظة العامة: علي سالم مزغاني.

-      التوثيق والأرشفة: محمد حمو وطاقم جريدة طانطان 24.

-      الموسيقى: مسعود صاندياكو (أداء حي بآلة التيدينيت).

الصفحة 1 من 54

على صواب

  • لا تسبوا الفايسبوك
    أصبح من قبيل التبرم والتعبير عن "الاستقلال" الذاتي عن إمبراطورية الهوس بشبكات…

 

البحث في الموقع

حوار

تابعنا على ..

  • Facebook: Dramamedia.net
  • Twitter: DramamediaNet
  • YouTube: dramamedia2012