الجمعة, 11 تموز/يوليو 2014 14:14

تامر حسني ومنتج جار ومجرور وقعا ضحية الوسيطة

كتبه 

اتصل الفنان المصري تامر حسني مساء يومه الأحد 7 يوليوز 2014بعبد الرحيم مجد الممثل الإداري لشركة "إم برود" المنفذة لبرنامج"جار ومجرور" لفائدة القناة الثانية المغربية لمعرفة ما وراء حقيقة التصريح المزور. وبعد هذه المكالمة الهاتفية اتضح، حسب بلاغ مشترك، أن كلا الطرفين كان ضحية وسيطة طلبت من الفنان تامر حسني أن يقابل أعضاء رابطة محبيه وقد وافق على الفور كعادته وليس كاميرا خفية، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، وعدت الوسيطة نفسها وهي رئيسة جمعية "محبي تامر" أنها ستستدرج الفنان تامر حسني كمجرور ضمن برنامج الكاميرا الخفية، وهي طبعا الجار.
وفي هذا السياق، أوضح الممثل الإداري لشركة الإنتاج، أنه في إطار الخطوات المعتادة لإعداد حلقات جار ومجرور(الكاميرا الخفية)، يتم الاستعانة بالجار الذي يكون الوسيط بين الفنان ومعدي البرنامج، وأشار الممثل الإداري للشركة أن الوسيطة في هذه الحلقة الخاصة بالفنان تامر حسني، كانت خولة الخياط، رئيسة جمعية محبي الفنان تامر حسني بالمغرب، وهي تعد بالنسبة للشركة المنفذة للإنتاج، مصدرا موثوقا ومقربا من الفنان المصري.
وأضاف الممثل الإداري للشركة أنه تم الاتفاق مع الوسيطة على الإيقاع بالأخير في مقر إقامته (أحد فنادق الدار البيضاء)، وتم تنظيم حفل يجمع بين الفن والكوميديا بحضور تامر حسني، المفاجأة الأولى تمثلت في أجواء الحفل الطريفة، في حين أن المفاجأة الثانية تمثلت في خروج الفنان تامر حسني إلى خارج الفندق، ففوجئ الفنان المصري بجيش من المعجبين الذين أغلقوا كل المنافذ المؤدية للفندق، كما فوجئ بالعدد الكبير للافتات التي رحبت بالفنان المصري. كما شدد الممثل الإداري للشركة أن الحلقة لم تتضمن أي إساءة مباشرة أو غير مباشرة للفنان تامر حسني، كما أنه لم تنقل إلا أجواء الاحتفاء بهذا الفنان.
وأكد الممثل الإداري للشركة أنه طالب الوسيطة بتوقيع الفنان تامر حسني على الموافقة على بث الحلقة أثناء الانتهاء من تصوير الحلقة، إلا أنها دعت الممثل الإداري للشركة بعدم التسرع، ووعدت بجلب الموافقة مكتوبة، وبالفعل حصلت الشركة علي تصريح يحمل توقيع الفنان تامر حسني علي حد قول الوسيطة، في الوقت الذي نفى فيه تامر حسني في اتصاله مع الأستاذ عبد الرحيم مجد أن يكون قد وقع أي وثيقة لقبول بث الحلقة أو علمه بالكاميرا الخفية. وبعد بداية الدعاية لحلقات الكاميرا الخفية على القناة الثانية المغربية، قالت لنا الوسيطة أن الفنان تامر حسني قد اعتذر عن بث الحلقة أيضا على حد قولها، لأنه لم يكن يعلم أن الأمر يتعلق بالكاميرا الخفية.
وأضاف الممثل الإداري للشركة، أنه على الرغم من عدم تضمن الحلقة لأي إساءة للفنان، وعلى الرغم من الاتفاق مع الوسيطة التي سلمت للشركة توقيعا تدعي أنه للفنان المصري، إلا أن الشركة المنفذة لإنتاج البرنامج استجابت للطلب وحذفت الحلقة من البرمجة وأشعرت إدارة القناة الثانية بعدم بثها لاحترامنا الكامل لرغبات أي فنان.
وبعد هذه المعطيات، تبين، ومن خلال هذه المكالمة، أن الفنان تامر حسني لم يوقع أية موافقة على بث الحلقة، ولم يكن له علم أنه ضمن برنامج الكاميرا الخفية، وأكد الفنان المصري بشكل عام أنه على أي شركة عندما تتفق مع فنان على أي مشروع يجب أن يكون التواصل رسميا من خلال مدير الأعمال الخاص به. وشدد على حتمية عدم تصديق أي وسيط طالما لم يحمل أوراق رسمية تحمل تفويضا من الفنان. وتبين أيضاً أن منتج برنامج "جار و مجرور" لم يستغل الفنان تامر حسني للإيقاع به دون علمه، ولم يقم بتزوير خطاب الموافقة على البث، الشيء الذي يتنافى مع أخلاقيات الشركة المنفذة والتي تنتج البرنامج منذ ما يزيد على العشر سنوات مع كبار المشاهير، وبالتالي يكون الطرفان ضحية الوسيطة.

على صواب

 

البحث في الموقع

حوار

تابعنا على ..

  • Facebook: Dramamedia.net
  • Twitter: DramamediaNet
  • YouTube: dramamedia2012