الثلاثاء, 03 آذار/مارس 2015 19:51

مهرجان الفيلم التلفزيوني بمكناس يكرم عزيز سعد الله ونعيمة لمشرقي

كتبه  أحمد سيجلماسي.

تحتضن العاصمة الإسماعيلية مكناس، من 13 إلى 18 مارس 2015، فعاليات الدورة الرابعة لمهرجانها المتخصص في الفيلم التلفزيوتي.
ويتضمن البرنامج العام لهذه التظاهرة الفنية السنوية، التي تنظمها جمعية العرض الحر بفضاءات دار الثقافة الفقيه محمد المنوني والمعهد الفرنسي، مسابقة رسمية تتبارى فيها عشرة أفلام من إنتاج قنوات الأولى والثانية والثامنة أمام لجنة تحكيم مكونة من المخرجة فريدة بنليزيد والممثل محمد مفتاح ومدير قناة أبو ظبي عيسى الميل والروائي والسيناريست والمخرج يوسف فاضل والممثلة والمخرجة سناء عكرود.
كما يتضمن حفلا تكريميا للممثلة القديرة نعيمة لمشرقي والممثل والمخرج المسرحي والسينمائي والتلفزيوني القديرعزيز سعد الله، اعترافا بعطاءاتهما الفنية المتنوعة على امتداد عقود من الزمان وحضورهما الباذخ في محطات مضيئة من تاريخ الإبداعات التلفزيونية داخل المغرب وخارجه، بالإضافة إلى استقبال فرنسا كضيف شرف عبر مجموعة "فرانس تلفزيون" والإحتفاء بتجربتها التلفزيونية من خلال تخصيص يوم كامل للتعريف بآخر إنتاجاتها.
وإلى جانب عروض الأفلام التلفزيونية والتكريمات يحفل برنامج دورة 2015، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بأنشطة أخرى من بينها: ندوة حول موضوع "الدراما التلفزيونية: من سؤال المضامين إلى معالجة الأنواع الدرامية" تناقش مجموعة من المحاور وتتساءل عن مدى قدرة الدراما التلفزيونية المغربية على ترجمة التحولات التي يشهدها المجتمع المغربي سياسيا واجتماعيا وثقافيا ... والمساهمة في التنوع اللغوي المحلي والعمل على خلق أجناس درامية مختلفة (كوميدية وبوليسية ورومانسية وتاريخية ...)، مع تسليط الضوء على أسباب ارتباط الكوميديا عندنا بشهر رمضان وتأثير موسمية الإنتاج على المشهد الفني الوطني بشكل عام.
وتجدر الإشارة إلى أن دورة 2014، التي نظمت بشراكة مع مجلس جهة مكناس تافيلالت والجماعة الحضرية للمدينة وصندوق الايداع والتدبير والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون (القناة الأولى) والقناة الثانية، وبمساهمة كل من وزارة الاتصال والقناة الأمازيغية (الثامنة)، قد ترأست لجنة تحكيم مسابقتها الرسمية الفنانة نعيمة لمشرقي وكان إلى جانبها في اللجنة كل من المخرج نور الدين لخماري والسيناريست عبد الإله الحمدوشي والممثلة فاطمة خير والإذاعي بلال مرميد. وقد وزعت هذه اللجنة جوائزها على الشكل التالي:
فيلم "حب وغضب" من إخراج عبد السلام الكلاعي فاز بجائزتين: الجائزة الكبرى وجائزة أحسن تشخيص رجالي للممثل سعيد باي.
فيلم "الصرخة الأخيرة" من إخراج محمد نصرات فاز بجائزة لجنة التحكيم.
فيلم "عرس الذيب" من إخراج وبطولة سناء عكرود حصل على جائزتين: جائزة أحسن إخراج وجائزة أحسن تشخيص نسائي.
الفيلم الأمازيغي "السكوت القاتل" من إخراج فوزي أكسيل توج بجائزة أحسن سيناريو من توقيع مخرجه نفسه.
ولم يفت لجنة التحكيم أن تنوه بالمجهود المبذول في فيلم "الطريق" من إخراج إبراهيم شكيري.
أما الأفلام التي لم تفز بأية جائزة أو تنويه فهي: "بوغابة" من إخراج إدريس الروخ و"لطيفة بعد الوظيفة" من إخراج محمد كغاط و"الطعم" من إخراج محمد مروازي و"أمواج قصيرة" من إخراج الجيلالي فرحاتي و"أنا نورا أولا" من إخراج هشام العسري.

على صواب

  • لا تسبوا الفايسبوك
    أصبح من قبيل التبرم والتعبير عن "الاستقلال" الذاتي عن إمبراطورية الهوس بشبكات…

 

البحث في الموقع

حوار

تابعنا على ..

  • Facebook: Dramamedia.net
  • Twitter: DramamediaNet
  • YouTube: dramamedia2012