الثلاثاء, 20 أيار 2014 14:48

أية ممارسة نقابية لأي مستقبل مسرحي؟؟

كتبه  عبد الرحمان بن دحو⃰

كثر اللغط حول التمثيليات النقابية التي بإمكانها أن توصل صوت الفنان المغربي عامة والمسرحي خاصة إلى آذان أصحاب الشأن، وكثر الحديث عن أسماء قد تجد لها ربرطوارا في تاريخ المسرح المغربي وقد لا تجده ولكنها بفضل ما يسمى الجبهة والتسنطيح استطاعت أسماء كثيرة أن تتخطى كل صعاب السير الذاتية لتصبح حسب رأيها الممثلة لصوت المسرحي بالمغرب.

و قد لا يختلف اثنان أن العمل النقابي ليس صورا تنشر في الفيسبوك للقاءات مع مسؤولين كبار و ليس بيانات تتخللها شعارات سئمنا منها لأنها لا تغني و لا تسمن من جوع في عمق القضية النضالية و لكن الممارسة النقابية المسرحية هي وعي و فهم عميق لأوضاع الممارس المسرحي المغربي، إنها انطلاقة من واقع معيش نحو مستقبل زاهر و زاخر بالعطاءات والمكتسبات. و بذكر المكتسبات أطرح السؤال:

ماذا حققت هذه التثميليات النقابية منذ نشأتها لهذا الفنان المسحوق، الواقع هو الواقع، واليومي هو اليومي، والمعاناة تتوالد كالفيروسات في صدور الفنانين المقهورين و للأسف يتخذ معشر الوصوليين هذا الفنان الكادح سلما لتسلق الرتب والظهور في حين تسحق ظهور الفنانين الشرفاء.

هنا نطرح السؤال الأعمق: هل يعي هؤلاء معنى الممارسة النقابية في دولة لا تؤمن إلا بقشور الديموقراطية؟

فلنكن صرحاء و شرفاء  ولو للحظة، السواد الأعظم من الممارسين النقابيين في المجال المسرحي يخلطون بين العمل النقابي والممارسة الجمعوية، علما أن بينهما فرق شاسع ، وحين تود الفصح بهذه الحقيقة يسقطون عليك جام غضبهم و يتباهون بشعاراتهم التي لا زالو يرددونها منذ زمن.

كلنا نأكل من نفس الصحن ولكن لا نتذوق كلنا نفس المذاق، فكل و اهتمامته و خلفياته المرجعية التي من أجلها التفت فجأة للعمل النقابي الفني.

بدون مبادئ و بدون قيم و بدون قضايا محورية و بدون خطط استراتيجية و بدون ملفات مطلبية تعالج عمق معانات الفنان المسرحي المغربي و بدون نضال ميداني فلنقرأ فاتحة الجنازة على عملنا النقابي المسرحي بالمغرب.

⃰ المنسق الوطني لنقابة المسرحيين المغاربة.

على صواب

 

البحث في الموقع

حوار

تابعنا على ..

  • Facebook: Dramamedia.net
  • Twitter: DramamediaNet
  • YouTube: dramamedia2012