دراما ميديا

دراما ميديا

الخميس, 14 آذار/مارس 2019 18:09

مسرح العرائس بمراكش في جولة مسرحية

تقوم فرقة مسرح العرائس للتربية والتسلية بمراكش بجولة جديدة لعرضيها المسرحيين "فرحة" و"رحلة الأصدقاء" خلا شهر مارس الجاري، بدءا بالمركب الثقافي بالفقيه بنصالح، الأحد 3 مارس، على أن تكون الانطلاقة الفعلية لسلسلة العروض في النصف الثاني من شهر الربيع مارس احتفاء باليوم العالمي للمسرح.

ويلتقي جمهور الأطفال، مع عرضي "رحلة الأصدقاء" و"فرحة"، حسب البرنامج التالي: يوم الجمعة 22 مارس، بالمركب الثقافي محمد خير الدين بتزنيت. يوم السبت 23 مارس، بالمركب الثقافي أيت ملول. ويوم الاثنين 25 مارس بالقاعة الصغرى (المركز الثقافي الدواديات بمراكش) بشراكة مع المديرية الجهوية للثقافة وبمناسبة اليوم العالمي للمسرح.

وفي إطار دعم الجولات المسرحية، تقدم مسرحية "فرحة" بقاعة العروض بالمركز الثقافي سيدي رحال يوم الأربعاء 27 مارس الجاري على الساعة الرابعة. وتحط الرحال بعده بالمركز الثقافي بني ملال لتقدم عملها يوم الجمعة 29 مارس 2019.

وتعد مسرحية "رحلة الأصدقاء"، والتي أعدها وأخرجها مولاي عبدالعزيز ماهير، من الأعمال التي حظيت بدعم الإنتاج والترويج لموسم 2018-2019 لوزارة الثقافة والاتصال. وهو عرض من عروض فنون العرائس الموجه للطفل. أما مسرحية "فرحة"، وهي فرجة مسرحية موجهة للطفل كذلك، فهي من تأليف عبد المولى محتريم، وسينوغرافيا وإخراج الفنان الحسين الهوفي. وهو عرض مسرحي يزاوج في رؤيته الإخراجية، ما بين البعدين التربوي والفرجوي، من خلال توظيف الكراكيز بقامة إنسان متحركة تعطي انطباعا واقعيا يخلف أثره المباشر عند الطفل.

وتجدر الإشارة أن فرقة مسرح العرائس للتربية والتسلية في مدينة مراكش، يرأسها الفنان عبد السلام بوخيمة، مدير الفرقة ومؤسسها، ويرافقه كل من (حليمة الزروالي، وليد مزوار، عبدالسلام بوخيمة، م. الشريف ويكلاندور، عبدالمجيد بنعلي).

 

 

تنظم جمعية يس في الفترة الممتدة بين 27 و31 مارس الجاري النسخة الثانية من مهرجان المسرح الإفريقي  بمدينة مشرع بلقصيري، والتي تعرف مشاركة فرق مسرحية من الجزائر، وتونس، وليبيا (ضيف شرف هاته الدورة)، إضافة إلى المغرب البلد المضيف.

وأعرب الفنان زكرياء الأخضر، مدير المهرجان، أن هذه النسخة تأتي بعد نجاح الدورة الأولى التي كانت ناجحة، باعتبار أن المهرجان يحتفي المسرحيين الأفارقة، ويتيح للساكنة والمهتمين بالمسرح في بلادنا فرصة التعرف على  تجارب مسرحية  متنوعة.

وبخصوص العروض المبرمجة في التظاهرة هناك مسرحية "الخادمتان" لفرقة الوفاء المسرحي بتونس، و"المرهوج"  لمسرح سطيف بالجزائر. أما بالنسبة للمسرح المغربي فهناك خمسة عروض وهي: مسرحية "المناجل" للمسرحي محمد المنور، ومسرحية "طاو طاو"   لزكي بوكرين، ومسرحية "منا رزيزة"  لفرقة الفضاء المسرحي، وومسرحية "عرس الفضيحة" للمسرحي  أحمد بورقاب، وعرضا لفرقة أمل يعقوب المنصور بالرباط بعنوان "جينا نكولو".

ويتضمن البرنامج العام، إضافة إلى العروض المسرحية المذكورة، ورشات تكوينية في مجال المسرح، وحفلات توقيع الإصدارات المسرحية والأدبية. كما سيتم تنظم ندوة فكرية تساهم فيها سفارة دولة ليبيا بالمغرب تحت عنوان "المسرح الليبي تاريخ وامتدادات".

الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2019 22:34

هلوسات ديدان (أرق)

قام وفد مكون من خمسة وثلاثين طالبا وطالبة باحثين بمركز دراسات الدكتوراه، وضمنهم كتاب، ومخرجون، مسرحيون، وسينمائيون، وممثلون، وسينوغرافيون .. بصحبة أساتذة مشرفين من أعضاء هيئة التدريس من داخل كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة وخارجها، يوم الخميس الماضي 07 فبراير 2019، وتزامنا مع عقد لقاء دراسي تكويني أطره أساتذة المسرح وفنون العرض بشعبة اللغة العربية، بزيارة تعريفية لقاعة المسرح التي تم بناؤها حديثا برحاب الجامعة.

وقد شكلت الزيارة، حسب تصريح الدكتور أحمد الغازي، مؤسس أول مختبر للمسرح وفنون العرض بالمؤسسة، "مناسبة للإطلاع على هذا الإنجاز المسرحي الجامعي، بعد استكمال بنائه الذي شيد على نمط المسرح الإيطالي، وصُمِّمَ ليكون فضاء للعرض المتعدد الأغراض والاستعمال". كما أنه "جاء تتويجا لسنوات من البحث والتكوين في مجال فنون العرض بكلية الآداب والعلوم الإنسانية". يضيف الغازي.

وسيوفر هذا الفضاء، وفق إفادة الغازي دائما، "الكثير من الخدمات الفنية بما فيها العروض المسرحية، والرقص، والموسيقى، والفنون التشكيلية والتعبيرية، والأنشطة الثقافية مثل: الندوات العلمية، والمهرجانات، والمحاضرات، والأيام الدراسية.. بالإضافة إلى الأنشطة الحرفية مثل: تدريب الطلاب على فنون العرض لتنمية مواهبهم في قاعات التداريب الملحقة بالمسرح، ناهيك عن الأنشطة الاجتماعية مثل: الاحتفالات والمناسبات الرسمية التي تنظمها الجامعة على طول السنة".

وقد أبدى الوفد الزائر إعجابه الشديد بقاعة المسرح وتصميمها الهندسي وخصوصا المنصة (الخشبة ) واتساعها وقدرتها على استيعاب جميع الأنشطة الثقافية والفعاليات المهمة. كما عبر عن إعجابه بالصالة وحجمها وجودة تصميمها وغرفة تحكم الأجهزة وما تتضمنه من تجهيزات مرئية وصوتية متقدمة، علاوة على الكواليس وما تحتويه من غرف خاصة بالتبديل والاستراحة، وجميعها مؤمنة بالكهرباء، والإنترنت، والحمامات، وغرفة للغسيل، ومرافق أخرى متنوعة مثل: غرف التداريب، وقاعات للدروس، ومرافق للعمل، وغير ذلك من الوسائل التي ستمكن الجامعة الايكولوجية الأولى بالمغرب من التوفر على فضاء ملائم للتكوين والبحث العلمي في مجال الفنون عامة وفن المسرح على وجه الخصوص، وذلك تتويجا لمسار طويل من التكوين في مجال فنون العرض.

السبت, 09 شباط/فبراير 2019 19:51

الكغاط يصدر معجم المسرحيات المغربية

صدر حديثا كتاب جديد للباحث المسرحي فهد الكغاط بعنوان "معجم المسرحيات المغربية - من البداية إلى العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين". وهو مؤلف في طبعته الأولى ويحمل هويته وجنسه من عبتة عنوانه (معجم). ويضم بين دفتيه 760 ص من القطع الكبير، ورتيبت مفرداته من الألف إلى الياء، ومن A إلى Z.

ويضم المعجم، حسب تصريح الدكتور الكغاط لدراما ميديا، المسرحيات المؤلفة والمقتبسة والمعدة والمستنبتة والمترجمة، سواء المنشورة منها أو وغير ذلك، والتي كتبت بلغات مختلفة، بين العربية الفصحى، والدارجة المغربية، والأمازيغية، وكذلك الأعمال المنجزة باللغات الأجنبية الثلاث وهي: الفرنسية، والإنجليزية، والإسبانية.

وعن الجديد الذي أضافه هذا الكتاب/ المعجم للخزانة المسرحية بالمغرب، أكد الدكتور يونس لوليدي، أستاذ الدراسات المسرحية وحوار الثقافات بجامعة فاس، في مقدمة الكتاب أن "المؤلف فهد الكغاط سار على خطى عدد من الأكاديميين والباحثين المغاربة - ممن سبقوه أو تزامنت أعمالهم مع عمله - أمثال: محمد أديب السلاوي، ومحمد الكغاط، والمهدي الودغيري، وعبد اللطيف ندير، وأحمد مسعاية، ومصطفى رمضاني، ومحمد يحيى قاسمي، وغيرهم كثير". مضيفا أن "الكغاط بقدر ما سعى إلى أن يحمل معجمه هذا عددا من الإضافات، إلا أنه ينفرد بالجزء الأكبر منها".

وجدير بالذكر أن الإصدار يضم حوالي ثلاثة آلاف عنوان مسرحي بدأ في جمعها المؤلف منذ أكثر من عقد من الزمن، سواء عبر المشاهدة المباشرة أو الاطلاع على أرشيف الحركة المسرحية المغربية منذ بدايتها أوائل القرن العشرين.

صدر للناقد السينمائي سليمان الحقيوي كتاب نقدي جديد، بعنوان الخطاب السينمائي قضايا في التلقّي والتأويل، عن دار النشر سليكي إخوان بطنجة، وهو عمله النقدي الثالث، بعد كتاب سحر الصّورة السينمائية (دار الراية ) 2013، ونقد السينما الامريكية (دار الراية) 2015، يقع الكتاب في الذي يأخذنا إلى موضوع تلقي الخطاب السنيمائي ومعه خطاب الصورة عموما في 150 صفحة من القطع الكبير.

ومما جاء في مقدمة الكتاب: "هل فكّرنا يوما فيما يهم معرفة القارئ عن السينما والصورة؟ أو ما يفيده فيها من قضايا؟  فتَلَقّي الفن في البلدان العربية، لطالما كان تلقيا مضطربا، فلم تعش الفنون عبر تاريخنا الطويل، سوى بضعة عقود من الحرية، وما بقي من التاريخ العربي كان الفن يتنفس فيه في إطار ضيق وخانق، كان عليه أن يتحايل من أجل أن يجد موطئ قدم في صراع خفي ومعلن لم يكن فيه طرفا أقوى إلا في فترات قصيرة تعدّ بالسنوات لا بالعقود. وقد كان حظ الصورة من بين باقي الفنون الأخرى حظا سيئا".

وتتوزّع فصول الكتاب إلى قسمان كبيران، الأول منهما خصّصه الناقد لمقاربة مجموعة من القضايا والتي عالجها تحت عنوان -قضايا في التلقي- ومن هذه القضايا، نقرأ مدخلا خاصا بتعريف الصورة على اختلاف المجالات المعرفية التي تداولتها، وفي نفس القسم أيضا، يعالج موضوع السينما وحدود التلقي، ثم ينتقل الكتاب إلى دراسة علاقة الأدب بالسينما من مداخل مختلفة، منها نقل الرواية إلى الشاشة وتمثلات القارئ والمشاهد حول ما يقرأ وما يشاهد من أعمال سينمائية وروائية.

ونقرأ أيضا عن النقد السينمائي ومعاركه، فيتعرّض الكتاب إلى مختلف العوائق الكبرى التي يواجهها النقد في العالم العربي. ثم يعالج الكتاب عوائق تلقي الفيلم الجميل... السينما والعنف، القبلة في السينما والحلم بنقل لغة الفيلم.

أما القسم الثاني فيعالج قضايا متلقة بالتأويل ومن هذه القضايا، اضطهاد الصورة وحكاية الصورة مع المنع، وينتقل الكاتب بعدها لدراسة حدود الفن والأخلاق في السينما، والسينما بين الابداع والإنتاج، والسينما والربيع العربي، والسينما والثورة.

ينتهي الكتاب في خاتمة إلى ضرورة العودة إلى الكثير من القضايا المتعلقة بتلقي الفن والسينما عموما، في زمن تضيق فيه المعرفة بالصورة ويكثر فيها استهلاكها.

الإثنين, 28 كانون2/يناير 2019 21:36

من حياة الممثلة راوية

انتخب الجمع العام التأسيسي لـ"منتدى عبد الله شقرون لدراسات الوسائط وفنون العرض" الباحث كريم بابا رئيسا بالإجماع، وذلك خلال اللقاء الذي نُظم مساء يومه السبت 12 يناير 2019 بمدينة القنيطرة.

وعن اختيار اسم المرحوم "عبد الله شقرون" (الصورة) للمنتـدى، اعـتبر  رئيس المنتدى أنه "اختيار يدخل في باب الاعتراف والاحتفاء بأعلام الوطن ورواده، خاصـة إذا كان الأمر يتعـلـق باسم محفور في ذاكرة الإبداع والإعلام المغربي والعربي على السـواء، ما بين العمل الإذاعي والتلفزيوني محليا وإقليميا، وكذا الإبداع المسرحي والدرامي".

وعبر "كريم بابا" بعد نهاية الجمع العام عن سعادته بخـروج هذا المشروع للوجود، والذي جاء بعد مسار طويل من التحضير الجماعي بين أعضائه المؤسسين، والبحث والإعـداد الفردي في مجال الوسائط وفـنون العرض، "انطلق مع بحث الماستر (الماجستير) في الـدرامـا الإذاعـيـة، وانـتهاء بأطروحة الدكـتوراه المنجزة حول الدراما والوسائط، وقبلها مع الموقع الإلكتـروني "درامـا ميـديـا"، المتخـصص في الـدراما والإعـلام".

وبخصوص أجواء التأسيس، فقد تداول أعضاء اللجنة التحضيرية المكونة من ثلة من الباحثات والباحثين الشباب خريجي كليات ومعاهد مغربية مختلفة في أهداف هذا المولود الجديد، وكذا مشروع القانون الأساسي للمنتدى في جو يطبعه الحوار الهادئ والمشاركة الايجابية. ليتم في الأخير المصادقة بالإجماع على مشروع القانون الأساسي.

الثلاثاء, 25 كانون1/ديسمبر 2018 00:53

تكريم أحمد سيجلماسي بتازة

الناقد والصحافي السينمائي المهتم بتاريخ السينما بالمغرب، أحمد سيجلماسي، من الأسماء التي وقع عليها اختيار إدارة مهرجان سينما الهواء الطلق للقيم الوطنية والكونية بتازة، في فقرة تكريم الدورة الخامسة للمهرجان من 28 إلى 30 دجنبر 2018.

وسيحظى هذا الناشط السينمائي على واجهات عدة بتكريم يليق بما يبذله من مجهودات جبارة في خدمة السينما وثقافتها ببلادنا، وذلك مساء الأحد 30 دجنبر الجاري بالقاعة الكبرى لمسرح تازة العليا، ومن المنتظر أن تلقى في حقه شهادات من طرف نقاد وباحثين احتكوا به عن قرب من بينهم الباحثين السينمائيين بوشتى المشروح وسعيد شملال.

ومعلوم أن الأستاذ أحمد سيجلماسي، المزداد بفاس سنة 1950، ساهم في تأسيس مجموعة من المهرجانات السينمائية بمختلف المدن المغربية وقدم العون لكثير من التظاهرات السينمائية هنا وهناك، وشارك بنصوصه في مجموعة من الكتب الجماعية حول تجارب مخرجين سينمائيين مغاربة ومواضيع أخرى. كما شارك في أشغال ندوات كثيرة ولجن تحكيم مسابقات الأفلام، زد على ذلك أن كتاباته وقصاصاته الخبرية موزعة على العديد من المنابر الإعلامية الورقية والإلكترونية..

 أول كتاب صدر له سنة 1999 بعنوان "المغرب السينمائي: معطيات وتساؤلات"، وآخر كتاب صدر له مؤخرا سنة 2018 بعنوان "وجوه من المغرب السينمائي". أما الكتب الجماعية التي أشرف على إعداد وتنسيق موادها فمنها "محمد مزيان، سينمائي وحيد ومتمرد" (2015)، و"أضواء على التراث السينمائي المغربي" (2015) .. وفي الطريق كتب أخرى .

 أعد أحمد سيجلماسي ونشط برنامجين سينمائيين بإذاعة فاس الجهوية من 1997 إلى 2004، وشارك في عضوية لجنة دعم الإنتاج السينمائي الوطني في موسمي 1998/1999 و1999/2000. كما تحمل مسؤولية الكتابة العامة بالنيابة داخل المكتب المسير للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب من 1994 إلى 1996، وهو حاليا متعاون مع العديد من المهرجانات السينمائية كمدير فني أو مسؤول إعلامي.

تترأس الناقدة المصرية نعمة الله حسين لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للدورة العاشرة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة (المغرب)، الممتد من 26 إلى 29 دجنبر 2018، إلى جانب كل من الأكاديمي المغربي في المجال الإعلامي الأستاذ حسن حبيبي، والمخرج الفلسطيني محمد صلاح فايق جرادة، والباحث الجزائري بشير خليفي، وذلك بغية تسمية الفائزين بالجوائز التالية: الجائزة الكبرى، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة الإخراج، من بين عشرة مشاركين من دول مختلفة.

أما بالنسبة لمسابقة أفلام الهواة الأربعة، فقد تضمن بلاغ صادر عن إدارة المهرجان ثلاثة أسماء للجنة تقييم العروض، وهم: الباحثة بالمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما بالرباط الأستاذة جميلة عناب، والناقد والباحث السينمائي عامر الشرقي، والأستاذ الجيلالي بوجو عضو الجامعة الوطنية للأندية السينمائية.

وتجدر الإشارة أن هذه التظاهرة تنظمها جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بمدينة خريبكة بدعم من المجمع الشريف للفوسفاط، والمركز السينمائي المغربي، وجهة بني ملال خنيفرة، والجماعة الحضرية لخريبكة، وبتعاون مع الخزانة الوسائطية لعاصمة الفوسفاط.

وفيما يلي البرنامج العام للمهرجان:

الصفحة 1 من 56

على صواب

 

البحث في الموقع

حوار

تابعنا على ..

  • Facebook: Dramamedia.net
  • Twitter: DramamediaNet
  • YouTube: dramamedia2012