الأربعاء, 04 أيار 2016 22:56

تكريم الإماراتي «غباش» والمغربية «دستورة» في افتتاح مهرجان فاس للمسرح الجامعي

كتبه

احتفى مهرجان فاس للمسرح الجامعي في نسخته الحادية عشرة بالفنان الإماراتي "عُمر غُباش"، الذي راكم أزيد من ثلاثة عقود في مجال المسرح، مساء يوم الثلاثاء 3 ماي 2016 بالمركب الثقافي الحرية بفاس.

ويعود ارتباط "عُمر" بالمسرح، حسب إفادة صديقه "عبد الإله فؤاد" رئيس المركز الأوربي العربي لمسرح الطفل بأصيلا، إلى ما بعد نهاية دراسته، إذ عمد إلى تأسيس جمعية المسرحيين الإماراتيين واستمر في الاشتغال بها لمدة 13 سنة، ليؤسس، بعد ذلك، فرقة مسرحية تحت اسم "كواليس". كما انخرط، حسب المصدر نفسه، في العمل الاجتماعي وعمل على الاهتمام بالجوانب التضامنية للفنانين والمبدعين.

واعتبر "عُمر غُباش" تكريمه من طرف المهرجان خطوة مهمة في مساره الفني الذي بدأ سنة 1974 ممثلا ومخرجا وكاتبا مسرحيا. ليقدم بعد ذلك للجمهور مونودراما "الحلاّج وحيدا"، وهي من إعداده وإخراجه وتشخيصه.

كما احتفى المهرجان، أيضا، بالفنانة المغربية "شرادي فاطمة الغالي" (الصورة)، المعروفة بـ "دَستورة"، والقادمة من عمق الرمال المغربية وبالضبط من مدينة الداخلة، وهي من الفنانات المغربيات الرائدات في جيلها.

وبدأت "دستورة" ممارسة العمل المسرحي وهي في سن صغيرة، لتعمد لاحقا إلى تنظيم وتهيء مجموعة من العروض في الهواء الطلق مشركة في ذلك الساكنة ومحيطها. لكنها ستكتسب شهرتها بـالعمل المسرحي "دَستورة"، الذي قدمته بعد التصويت على دستور 1962 لتُعْرَف باللقب نفسه إلى أن فطنت لاسمها الحقيقي سنة 1979، معتبرة أن "هُبْ لُبْ" يظل العمل المسرحي الخالد في ذاكرتها، لتميزه ومعالجته موضوع الانتخابات، مؤكدة أن المسرحية كانت هادفة ومن أروع الأعمال التي قدمتها بمدينة مكناس، والتي تصب فيما جاء به دستور 2011.

ويصل المهرجان إلى دورته الحادية عشر بفضل إمكانياته الخاصة حسب السيد "سعيد الناجي" مدير المهرجان، بفضل الإمكانيات المادية والبشرية التي توفرها كلية القانون بفاس التي تضم أزيد من 31 ألف طالب، معتبرا كذلك أن المهرجان تصاحبه مؤسسات مانحة على رأسها وزارة الخارجية والتعاون، ووزارة الثقافة ومديريتها الجهوية، والمسرح الوطني محمد الخامس، والمجلس الجماعي لفاس، وجهة فاس مكناس، معولين وفق كلامه كذلك على مصاحبة دائرة الثقافة والإعلام بإمارة الشارقة العربية المتحدة التي تسطر سنويا برنامجا مسرحيا غنيا. مؤكدا أنه يظل الطلبة القوة الأكثر إبهارا في المهرجان، الذي وصل إلى احترافية كبيرة باستقطاب فرق مسرحية من بلدان نائية لم يسبق لها المشاركة في مهرجان جامعي بالمغرب.

واعتبر السيد "عبد العزيز الصقلي" رئيس المهرجان وعميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بفاس، بأن المسرح الجامعي أضحى يشكل مكونا لا غنى عنه ضمن المشهد المسرحي المغربي خصوصا بعد تفعيل وتكريس الممارسة المسرحية في فضاء الجامعة المغربية، من خلال يضيف انخراط العديد من المؤسسات الجامعية في بلورة ملامح تجربة مسرحية جامعية ناجحة ومن ضمنها تجربة المسرح الجامعي لمدينة فاس والتي استطاعت حسب ذات المتحدث بعد مرور إحدى عشرة دورة أن تأخذ بعدا دوليا، بانفتاحها على تجارب دولية أخرى وتحقيقها لاستمرارية تجربة المهرجان، ما يدل حسب السيد "الصقلي" على أثر المسرح الجامعي وأهميته كأحد منابر الأدب والثقافة داخل الفضاء الجامعي.

وقال السيد "ابراهيم أقديم" نائب رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بأن المهرجان دخل في عقده الثاني بفضل الإيمان القوي بدور مثل هذه الأنشطة الثقافية والفنية المنظمة لفائدة الطلبة، وأثرها الإيجابي كذلك في تكوين شخصيتهم وتهذيب سلوكهم وصقل مواهبهم، وأيضا بفضل الإنخراط الكبير للطلبة في هذه الدينامية والسعي إلى الجمع بين الانشغال بالتكوين والبحث والتفتح على الفن والثقافة ومختلف الأنشطة الإبداعية.

ويشارك في مهرجان فاس للمسرح الجامعي دول من: إيطاليا والدنمارك وكوريا الجنوبية وفرنسا واستونيا، والسودان، ومصر، وفلسطين، وتونس، ولبنان، والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى المغرب، فيما يترأس لجنة التحكيم السيد "عبد الكريم جواد" مستشار وزير الثقافة بسلطنة عمان ويوجد في عضويتها كل من: نادية برشيد و سناء شدال وعبد الجبار خمران وهشام شكيب وحسن مراني علوي.

كما يتضمن المهرجان توقيع مجموعة من الإصدارات: حوارات في المسرح العربي لـ عبد الجبار خمران، وكتاب الإيقان والارتياب أو يوربيدس الجديد، تجريب في المسرح الكوانتي لـ فهد الكغاط، ومؤلف قصر البحر/صخور سوداء لـ محمد زيطان، وكتاب نقاد ونقود، حول إعلام النقد المسرحي المغربي لـ مرية المطيع، بالإضافة إلى ورشات في المسرح يسهر عليها كل من : كاليف كودو المدير الفني بجامعة تارتو بإستونيا، وعلاء قوقة أستاذ التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية بمصر، ومحاضرة حول النقل والمسرح سيؤطرها "جون بيير هان" نائب رئيس الجمعية الدولية لنقاد المسرح.

على صواب

 

البحث في الموقع

حوار

تابعنا على ..

  • Facebook: Dramamedia.net
  • Twitter: DramamediaNet
  • YouTube: dramamedia2012